كنزي خفاجي داخل متجر فخار في قرية تونس، مصر.
كنزي خفاجي داخل متجر فخار في قرية تونس، مصر. بعدسة: راندا عمر.

بقلم: كنزي خفاجي

القاهرة - في العام الماضي، تزوجت الشخص الذي جمعني به الحب منذ أن كنت في المدرسة الثانوية. وربما كان من الممكن إتمام الزواج في وقت أكثر صعوبة مما كان عليه الأمر في أثناء جائحة كورونا، لكن ذلك لا يحضرني الآن. وفي خضم العديد من المهام غير الممتعة على الإطلاق، كانت هناك مهمة أعشقها؛ إنه التسوق.

من تقاليد الزواج المصرية العديدة أنك تشترين كل أنواع الأشياء لمنزلك الجديد. ولأن جائحة كورونا جعلت التسوق أكثر تعقيداً بسبب تعطل سلسلة الإمداد، فقد قررت، بمساعدة والدتي، شراء منتجات محلية. وكانت الحرف اليدوية المنتجة محلياً على رأس قائمتي - لأنني فكرت في أن أقل ما يمكنني فعله في أثناء هذه الأزمة التي تواجه الصحة العامة هو إظهار بعض الدعم للفنانين المحليين.

 وفور اكتشافي أن بعض الحرفيين يبيعون منتجاتهم عبر الإنترنت من خلال مواقع مثل جوميا أو على حساباتهم الشخصية على إنستغرام، بدأت التحرك. لقد طلبت مصابيح الملح من واحة سيوة في الصحراء الغربية - وهي مصابيح من المفترض أن تحسن حالتك المزاجية - ولوحة من النسيج اليدوي تصور الثورة المصرية في عام 2011 صُنعت في أسيوط، في جنوب مصر. ثم تذكرت الفخار الرائع الذي يتم إنتاجه في قرية تونس الصغيرة،  بمحافظة الفيوم، على بعد نحو ثلاث ساعات بالسيارة جنوب غرب القاهرة. وقد طلبت عدة قطع بالفعل.

 وبعد عدة أشهر من الزفاف - بدأت أتساءل عن قرية تونس وحرفييها. ففي ظل الانخفاض الكبير في أعداد السياح الأجانب، كيف تمكن هؤلاء الحرفيون وأعمالهم من التغلب على جائحة كورونا؟

 كنت أود معرفة السبب - لذلك سافرت أنا وزوجي إلى قرية تونس في أوائل نوفمبر/تشرين الثاني. في طريقنا من القاهرة إلى هناك، مررنا ببحيرة قارون السياحية التي تحيطها مزارع تمتد لعدة كيلومترات، وشعرت بحالة من الاسترخاء مع الابتعاد عن ذلك الإيقاع السريع في حياة المدينة. لكن بعد ساعتين في طريق الرحلة، تلقيت مخالفة بسبب تجاوز السرعة - ربما لأنني كنت متلهفة للوصول إلى هناك.

 عند مدخل قرية تونس، استقبلتنا لافتة ترحيب محاطة بألواح طينية محلية الصنع. أوقفت سيارتي، ودخلنا القرية سيراً على الأقدام، وبدأت طرح الأسئلة.

متجر فخار في قرية تونس.
متجر فخار في قرية تونس. بعدسة: كنزي خفاجي

مدخل خلاب

فور دخولنا قرية تونس، وجدنا أنفسنا محاطين بالفن. فاللوحات الجدارية الملونة تغطي جدران القرية، وتعرض متاجر الفخار والورش منتجاتها الجميلة. وسرعان ما انجذبنا إلى أحد محال الفخار يملكه أشرف عبد القادر.

 وبينما كان يطلعنا على ورشته، قال لي: "كل قطعة هنا فريدة من نوعها. وحتى لو أردت تكرار إحدى القطع، فسأفشل، لأن كل منها بها جزء من روحي". يعمل أشرف وستة من أفراد أسرته في صناعة الفخار منذ أن كان في سن المراهقة. وقال: "يستغرق إنتاج أي شيء تريانه هنا أسبوعاً على الأقل - إنها عملية طويلة ودقيقة، لكن النتيجة دائماً تستحق العناء." وعرض علي أن أحاول صنع الفخار، فجلست بجوار دولاب الفخار، واتبعت تعليماته ولكني لطخت يداي و… أحدثت بعض الفوضى. إلا أن التجربة كانت رائعة، وجعلتني في سعادة بالغة أني سافرت إلى تلك القرية.

كنزي خفاجي على دولاب الفخار.
كنزي خفاجي على دولاب الفخار. بعدسة: عمر محمد.

لاحظت أنا وزوجي أننا كنا بين عدد قليل من السياح في قرية تونس، وهي ملاحظة بدا أنها تؤكد مخاوفي. ثم قابلنا راندا عمر، وهي من بين من يعملون في هذه الحرف المحلية وأول امرأة تعمل في الفخار في عائلتها. وأخبرتني أنه قبل تفشي جائحة كورونا كان السياح الأجانب وأيضاً المغتربون هم أكبر مصدر للعمل.

وقالت "إنهم كانوا يأتون إلى القرية في عطلات نهاية الأسبوع، ويشترون الكثير من المنتجات من غير أي محاولة لتخفيض السعر على الإطلاق، وأنهم كانوا يقدرون عملهم. وذكرت أيضاً أنها واجهت مصاعب جمة في الأشهر الأولى من تفشي الجائحة. ولم تحقق أي مبيعات تذكر على الإطلاق".

راندا عمر هي أول امرأة تعمل في الفخار في عائلتها.
راندا عمر هي أول امرأة تعمل في الفخار في عائلتها. بعدسة: كنزي خفاجي

التحول إلى العمل الرقمي

لم تكن راندا هي الوحيدة في هذا الوضع. فبعد مرور ثلاثة أشهر على جائحة كورونا، تعرضت مبيعات صناعة الحرف اليدوية في مصر لخسائر بلغت 70%، مما وجه ضربة قوية للاقتصاد الإبداعي. وقد ساعد بنك الأسكندرية، وهو أحد البنوك الرائدة، في التخفيف من حدة الأثر الاقتصادي للجائحة عن طريق تقديم المشورة للحرفيين بشأن كيفية بيع منتجاتهم عبر الإنترنت.

قبل رحلتي إلى قرية تونس، أخبرتني السيدة ليلى حسني، رئيسة مكتب المسؤولية المجتمعية بالبنك، أنهم أرادوا التصرف بسرعة عقب تفشي جائحة كورونا لمساعدة قطاع الحرف اليدوية في مصر. وقالت: "في مارس/آذار 2020، تواصلنا مع وزارة التضامن الاجتماعي و[سوق الإنترنت] جوميا للتعاون لإنشاء متجر على شبكة الإنترنت على موقع جوميا لبيع بعض منتجات الحرفيين ومساعدتهم على الوصول إلى قاعدة أوسع من المشترين المحتملين".

 وكانت راندا من بين الحرفيين الذين شاركوا في هذا المتجر. وقد ساعدتها المبيعات من على موقع جوميا على الاستمرار في عملها. وبعد تلك التجربة الإيجابية، تخطط راندا لإطلاق متجرها الخاص عبر الإنترنت في عام 2022. وحتى ذلك الحين، ستستمر في بيع منتجاتها على موقع جوميا وتصديرها من خلال متجر على تطبيق إنستغرام يحمل اسم مليكة.

 وقالت راندا: "إن الأمور تتحسن. ونحن نتعافى من تداعيات عام 2020، ويمكننا الآن المشاركة في البازارات لبيع منتجاتنا وتشجيع الناس على زيارة قرية تونس."

أما أشرف عبد القادر فقد لجأ إلى طريقة مختلفة وصفها مبتسماً بأنها طريقة "مبتكرة، وتقليدية، وآمنة."

 فقد تواصل مع المجموعة الكبيرة من العملاء التي كونها منذ ما يقرب من عشرين عاماً وأيضاً صالات العرض. وأرسل لهم رسائل على تطبيق واتساب للترويج لمنتجاته، وعرض لأول مرة إنتاج قطع حسب الطلب. ووفرت له هذه الطريقة نشاط عمل جديد. وقد بدأت المبيعات ببطء، لكنها بدأت في التزايد.

أشرف عبد القادر يصنع قطعة فخارية.
أشرف عبد القادر يصنع قطعة فخارية. بعدسة: كنزي خفاجي

 وقال إن العمل على القطع حسب الطلب يمثل تحدياً لأنه "يستغرق وقتاً أطول لأنني أناقش مع العميل جميع العناصر التي تدخل في صنع القطعة المطلوبة"، مشيراً إلى أنه يستمتع بالعمل على الرغم من هذا التحدي. وأضاف: "لولا جائحة كورونا، لما كنت قد فعلت ذلك."

مخاطر أكبر، عائد أكبر

في طريقي للعودة إلى الفندق في القرية، لاحظت وجود متجر جديد، منيرفا للفخار، الذي بدا مختلفاً عن المتاجر الأخرى. كان المتجر حديثاً، وحجمه ضعف حجم المتاجر المجاورة، وكان العديد من المتسوقين بالداخل. كان معظم المتاجر الأخرى تحمل أسماء الحرفيين الكبار، ولكن هذا المتجر يحمل اسم إلهة الحكمة والفنون عند الرومان القدماء.

 صعدت السلالم واستقبلتني مجموعة من التصاميم الفخارية الحديثة والتقليدية، التي أخبرني مالك المتجر، هيثم خطاب، أنها "مستوحاة كلها من تاريخ مصر."

 على عكس معظم الحرفيين في قرية تونس، جاء هيثم من محافظة الجيزة، خارج القاهرة. وكان يعمل وعائلته في قطاع السياحة منذ الثمانينيات، لكنهم تحولوا إلى صناعة الحرف اليدوية بعد الثورة في عام 2011. في البداية، كان النموذج الذي اتبعوه في أعمالهم هو البيع من خلال صالات العرض، لكن هيثم قال إنه كان يعلم دائماً أنه يجب أن يكون لديهم وجود في نشاط البيع بالتجزئة أيضاً. ووفرت لهم قرية تونس ما يحتاجونه؛ عمال مهرة، وتوافر العملاء على نحو مطرد. وقد افتتحوا أول متجر لهم في أكتوبر/تشرين الأول 2020، عندما شهدت السياحة الداخلية انتعاشاً إلى حد ما. وحقق المتجر نجاحاً كافياً مكّنه من افتتاح متجر آخر في سبتمبر/أيلول 2021.

 كان علي أن أسأله عن سر هذا النجاح. قال هيثم إن السر هو "المنتجات عالية الجودة، والمثابرة، والدراسة، والرؤية، والسمعة الطيبة، والرغبة في المخاطرة." وهو يعتقد أن التحول إلى صناعة جديدة كان مخاطرة، وأن افتتاح أول متجر له كان مخاطرة أخرى، لكنه قال إن الأمر يستحق المجازفة. وقال: "إنه الإيمان بأن المستقبل لمن يتحملون المخاطر."

ولدى متجر منيرفا حساب نشط على إنستغرام يديره هيثم بمفرده - ومن المؤكد أن العمل يحرز تقدماً. وقال: "في البداية، لم أفكر كثيراً في كيفية التقاطي تلك الصور. ولكن مع نمو حسابنا، وتلقي المزيد من الاستفسارات، بدأت اهتم به أكثر". تبادلنا ذلك الحديث وضحكنا معاً.

أحدث إضافة إلى مجموعة أكواب كنزي.
أحدث إضافة إلى مجموعة أكواب كنزي. بعدسة: كنزي خفاجي.

لقد فاجأتني الرحلة إلى قرية تونس من عدة نواحٍ. الآن بعد أن عدت إلى القاهرة، وأنا أتناول القهوة في كوبي الجديد المفضل الذي اشتريته من قرية تونس، أدركت أن مخاوفي بشأن قدرة الحرفيين على الحفاظ على استمرار أعمالهم في أثناء جائحة كورونا كانت في غير محلها. وأظهر لي الحديث معهم مرونتهم وقدرتهم على التكيف مع الأزمات. فقد وجد كل من راندا عمر وأشرف عبد القادر وهيثم خطاب طريقة مختلفة للتغلب على التحديات التي فرضتها هذه الجائحة. وهذا ما يجعل تقديري لهم - ولإبدعاتهم الجميلة - يزداد أكثر وأكثر.

كنزي خفاجي محللة اتصالات بمكتب مؤسسة التمويل الدولية بالقاهرة. إذا كنت ترغب في شراء منتجات الحرف اليدوية من فنانين مصريين محليين كما فعلت كنزي، يمكنك الدخول على متجر إبداع من مصر أو طلب منتجات الفخار من قرية تونس على حساب متجر مليكة على إنستغرام.

تم نشرها في ديسمبر 2021

IFC Insights brand image

IFC’s newsletter offers original insights, useful intelligence, and compelling research that can inspire the private sector to look deeper at investment opportunities around the world.